منتديات جيشنا العربي
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
منتديات جيشنا ترحب بك أجمل ترحيب
ونتمنى لك وقتاً سعيداً مليئاً بالحب كما يحبه الله ويرضاه
فأهلاً بك في هذا المنتدى المبارك للجيوش العربية إن شاء الله
ونرجوا أن تفيد وتستفيد منا
وشكراً لتعطيرك المنتدى بباقتك الرائعة من مشاركات مستقبلية
لك منا أجمل المنى وأزكى التحيات والمحبة.
مدير منتديات جيشنا :
وزير الدفاع العربي



منتدى للجيوش العربية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تاريخ نشوء القدرة الجوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صقر الفلكروم
قائد قوات الدفاع الجوي عن الاقليم
قائد قوات الدفاع الجوي عن الاقليم
avatar

الدولة :
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 15/03/2013
العمل/الترفيه :
الاوسمة العسكرية : وسام قوات الدفاع عن الاقليم
ميداليات عسكرية : ميدالية  الشرف لقوات الدفاع عن الاقليم

مُساهمةموضوع: تاريخ نشوء القدرة الجوية   السبت مارس 16, 2013 11:37 am

. المقدمة:
أ. لقد فتن الإنسان بفكرة الطيران منذ بدء البشرية مستلهماً فكرته هذه من الطيور , وحاول تحقيق هذه الأمنية المستحيلة منذ آلاف السنين حيث قام بتقليد الطيور فصنع أجنحة اصطناعية من ريشها والشمع ولكنه لم يفلح مثل محاولة العالم الإغريقي داديلاس وكذلك العربي عباس بن فرناس في أواخر القرن الثامن الميلادي أمام أهالي قرطبة في الأندلس والتي أودت بحياته أما اليوم فان الطيران فهو عبارة عن ربط بين القارات بعدة ساعات حيث بفضل نشوء الطيران أصبح العالم مثل القرية الصغيرة 0
ب.ان الدافع الذي أجبر الإنسان على اقتحام الجو وإيصال التطور إلى المرحلة اللاحقة يدفعه إلى المزيد من التطور الذي قد لمسناه خلال حياتنا وتلمسه الأجيال القادمة , حيث شهدت القوات الجوية منذ نشوئها تطوراً سريعاً , وكان لرواد الطيران الأوائل والقادة والمفكرين العسكريين أثر كبير في سرعة التطور ونتيجة التطور التكنولوجي والعلمي الكبير وظهور الأنواع الحديثة والمتقدمة من الطائرات كان له الأثر الكبير في نشوء القوات جوية حديثة متطورة ومتعددة الاستخدام 0


الغايــة:
التعرف على تاريخ نشوء الطيران ومراحل تطور القدرة الجوية وبداية ظهور القوات الجوية وتأسيسها وتنظيم عملها ودورها الرئيسي في إحراز النصر الحاسم لكافة جيوش العالم 0
تاريخ نشوء القدرة الجوية:
أ. إن أحد التنبؤات المبكرة بالدور الأساسي للطيران في حياة الشعوب كان من قبل قس إسباني
في القرن السابع عشر يدعى (فرانسيسكو ناقرزي) حيث كتب بتفصيل واضح حول الاستخدام العسكري للطائرات في نقل القطعات جواً وفي قصف المدن والحصون والسفن 0 وفعلاً بدأ غزو الجو الفعلي عام 1783م بإختراع المناطيد وتم إجراء أول طيران للمناطيد في 21 أكتوبر 1783 وفي عام 1784 تم تشكيل سرايا المناطيد كشعبة من المدفعية الفرنسية 0
ب. بدأت الثورة في الطيران الحركي بعد إختراع الماكنة التي تعمل بالبنزين ( البترول ) عام (1988م) حيث بلغت سرعة المنطاد إلى (45) كم / ساعة وكان هذا أول بداية للطيران 0
ج. مع إختراع الآلة وإنتاج المحرك استخدمت المحركات بصفة قوة دافعة تقوم بدفع الآلة في الجو. وقد تم أول طيران بطائرة ثنائية الجناح بمحرك في 17 يناير 1903م من قبل الأخوين الأمريكيين ويلبر و اورفيل رايت الملقبين (بالأخوين رايت) حيث تمكنا من الطيران بطائرة كان لهم قدرة السيطرة على القوة الدافعة لها وليس بالريح والتحليق في الجو لمدة (21) ثانية ولمسافة 850 قدم وكان هذا في منطقة شمالي كارولينا في الولايات المتحدة الأمريكية 0
د. بدأ التسابق على تطوير الطائرة فحققت سرعة (200) كم / ساعة وارتفاع (500م) بحلول عام 1913م0 وقد كان عام 1911 بداية استخدام الطائرة بمهمات جوية إذ قام الإيطاليون في 22 نوفمبر 1911م بإلقاء الرمانات اليدوية على المواضع التركية في شمال أفريقيا – ليبيا 0


تطور القدرة الجوية خلال الحرب العالمية الأولى ( 1914م – 1918م ) :
أ. استمر التطوير على الطائرات في الجسم والسرعة والإرتفاع حتى قيام الحرب العالمية الأولى , حيث كانت للدول الغربية (انكلترا - فرنسا - ألمانيا) عدد قليل من الطائرات تستخدم لأغراض الإستطلاع ورصد نيران المدفعية 0 بعدها بدأت الحاجة إلى التغيير في مواصفات الطائرات بالسرعة والإرتفاع والمناورة والدفاع عن نفسها اتجاه الطائرات الأخرى حيث ظهرت الطائرات المقاتلة وتم تسليحها بالمدفع الرشاش 0
ب. رافق تطوير الطائرات المقاتلة خلال هذه الفترة تطوير الطائرات القاصفة حيث ظهرت في ألمانيا القاصفة (كوثا) وكان أول طيران لها عام (1915م) حيث قصفت بريطانيا عام (1917 م) 0
كما قامت بريطانيا بإنتاج عدد من القاصفات الضخمة وتطويرها حيث زودت بأربعة محركات وتميزت بنصف قطر عمل كبير بحدود (1500) كم وحمولة تتجاوز بحدود (4500) كغم بعدها استمر التطوير والإنتاج لهذه الطائرات بما يتناسب وحجم مشاركة هذه الدول (ألمانيا – انكلترا) في الحرب وقد شمل التطوير خلال هذه الفترة الطائرات البحرية واستخدمت بشكل خاص طائرات الإستطلاع البحري وجرت تطويرات عديدة في التجهيزات التكميلية كالمواصلات اللاسلكية والتصوير الجوي والأجهزة والتسليح 0
ج. في عام 1919م ظهرت فكرة تصميم الصواريخ حيث نشر الدكتور كودارد فكرته وهي
( طريقة الوصول إلى الارتفاعات القصوى) وتمكن بعد ذلك من تنفيذ فكرته وإطلاق أول صاروخ عام 1926م 0

تطور القدرة الجوية خلال الحرب العالمية الثانية ( 1939م – 1945م ) :
أ. كان لتطور القاصفات ودورها في القصف السوقي خلال الحرب العالمية الثانية الأثر الكبير في حسم نتائج الحرب فقد قانت القاصفات البريطانية والأمريكية خلال فترة الحرب بإجراء ما يقارب (364514) طلعة جوية وألقت ما مجموع (1578482) طن من القنابر مسببه شللاً تام للقيادة الاقتصادية والصناعية في ألمانيا0 وان تطور استخدام الصواريخ خلال هذه الفترة يعد أهم جوانب التطور في القدرة الجوية إذ قام الألمان خلال الفترة ( 1942م – 1945م ) بإطلاق ( 2000 ) من الصواريخ التي أطلق عليها القنابر (V – 1 ) وفي عام 1945م أطلقوا النوع المتطور من هذه الصواريخ وهي (V – 2 ) حيث كان وزن الصاروخ الكلي ( 12.5 ) طن ويحمل رأسأً حربياً وزنه ( 1250 ) كغم وقد قطع مسافة
تزيد على ( 300 ) كم 0
ب. نقلت القدرة الجوية الحرب عبر المحيط الهادئ بين اليابان وأمريكا , فقصفت اليابان ميناء بيرل هاربر في 7 ديسمبر 1941 وشلت القدرة الجوية الأمريكية 0 بعدها ردت القاصفات الأمريكية العاملة من على سطح الحاملات في عام 1942م وكانت بداية لتزايد دور القدرة الجوية في المحيط الهادئ 0 وعندما أصبحت القاصفات البعيدة المدى ( B – 29 ) جاهزة في يونيو 1944 تم استخدامها للقصف السوقي على الجزر اليابانية والتي كان آخرها إلقاء القنبلة الذرية فوق هيروشيما في الساعة 0815 يوم 6 أغسطس 1945 ومن بعدها بيومين إلقاء القنبلة الثانية فوق ناكازاكي وبذلك برز تطور هائل للقدرة الجوية بإعطائها بعداً جديداً وقابلية غير محدودة على التدمير 0
تطور القدرة الجوية بعد الحرب العالمية الثانية ( 1945م ولحد الآن ) :
أ. بعد عام 1945م بدأت القدرة الجوية بفرض تأثيرها بشكل كبير وحتمي إلى درجة التحكم في السياسة الدولية ورسم تياراتها 0 ولقد تحكمت عدة عوامل في إستخدام القدرة الجوية بعد الحرب العالمية الثانية وهي كما يلي :
(1) العوامل السياسية 0 لقد أرست العوامل السياسية مشاهد وفصولاً متسلسلة من الأحداث في مناطق مختلفة من العالم أدت في بعض الأوقات إلى نقل الصراع من مستوى محدود إلى التهديد بحرب شامله بإتباع سياسة الردع النووي 0 إن ظهور عوامل الحقد العنصري وانبثاق التحرر القومي وانتشار المناداة لتطبيق الاشتراكية أدى إلى وجود نزاع مستمر ضمن نطاق الحرب المحدودة والتي مثلت القدرة الجوية دوراً أساسياً فيها 0
(2) الأسلحة النووية 0 يعد إنتاج الأسلحة النووية وتطويرها وتأثير هذه الأسلحة من أبرز معالم التطور في القدرة الجوية بعد الحرب العالمية الثانية وإلى حد الآن 0 وسيبقى هذا السلاح الذي أعطى مفهوماً جديداً للقدرة الجوية التعرضية ضمن السباق بين المعسكرين الغربي والشرقي وإستخدامه أداة لتحقيق سياساتهما عبر مفهوم الردع النووي 0
(3) إنتاج الطائرات وتطويرها 0 لقد كان للتقدم الكبير في علم الطيران بعد الحرب العالمية الثانية وتطوير الطائرات وإنتاجها عاملاً مهماً في تكثيف استخدام القدرة الجوية 0 فقد أصبحت ذات قابلية حركة عالية ورد فعل سريع وما يزال إنتاج الطائرات وتطويرها وحتى يومنا هذا يشغل جزءاً كبيراً في الصناعات الحربية وأصبحت تكاليفها يحسب لها حساب ضمن الإستخدام وأصبح الإنتاج يدرس احتياجات حقبة من الزمن والسنوات القادمة 0 وكذلك واكبت طائرات عملية التطوير لها ولازمت تطوير الطائرات المقاتلة والهجوم الأرضي والقاصفات وطائرات النقل وقد تنوع إنتاج طائرات الهليكوبتر لاستخدامها في مجالات مختلفة وأصبحت في الوقت الحاضر معتمدة في معظم دول العالم في واجبات الإسناد ومقاتلة الدروع ونتيجةً للإنتاج الهائل لهذه الطائرات أنشئ طيران الجيش وطيران البحرية في عدد من دول العالم 0
(4) تطور الصواريخ 0 أضاف التطور الكبير والسريع في صناعة الصواريخ بمختلف أنواعها عاملاً مهماً آخر للقدرة الجوية التعرضية سواء على المستوى التعبوي أو السوقي وقد دخلت الصواريخ بعيدة المدى في مجال سباق التسليح 0 ولقد شهدت الفترة ما بعد الحرب العالمية الثانية عدة أجيال من القذائف والصواريخ الموجهة وغير الموجهة الصغيرة والمتوسطة والبعيدة المدى التقليدية والنووية وكذلك شهد تطوراً كبيراً للصواريخ الجوالة البعيدة المدى التي استخدمت في الحروب الحديثة والتي يمكن استخدامها في المجالين التعبوي والسوقي مثل التي استخدمت لضرب العراق وأفغانستان 0
(5) الأسلحة الحديثة 0 أعطى ظهور الأسلحة الحديثة والمتطورة للقدرة الجوية القابلية على قيام الآلة الحربية بتحقيق الدقة المطلوبة في إصابة الهدف لإحداث درجة التأثير المطلوبة فالإستخدامات الحديثة للقنابر الذكية ( SMART BOMBS ) والصواريخ المزودة بمنظومات التوجيه سواء كانت حرارية أم رادارية أم تلفزيونية قد أمنت كفاءة عالية عند استخدامها في عمليات القتال الجوي أو عند تدمير الأهداف البرية / البحرية 0
احد الاخوين
الاسلحه الذكيه


[
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
القائد اسامة
وزير الدفاع العربي ( القائد الاعلى للقوات المسلحة العربية )
وزير الدفاع العربي ( القائد الاعلى للقوات المسلحة العربية )
avatar

الدولة : بلد المليون ونصف شهيد
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 22/02/2013
العمر : 22
العمل/الترفيه : طالب
الاوسمة العسكرية : وسام وزير الدفاع العربي
ميداليات عسكرية : ميدالية  وزير الدفاع

مُساهمةموضوع: رد: تاريخ نشوء القدرة الجوية   السبت مارس 16, 2013 4:30 pm

لاكن اول تجربة طيار فشلت ومات المجرب والحمد لله الان يقدر الانسان الطيران بالطائرة او بالوسائل بكل سهولة .



تحية عسكرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://army.arabepro.com
 
تاريخ نشوء القدرة الجوية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جيشنا العربي :: القوات العسكرية العربية :: القوات الجويه ومخالبها :: المقاتلات-
انتقل الى: