منتديات جيشنا العربي
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
منتديات جيشنا ترحب بك أجمل ترحيب
ونتمنى لك وقتاً سعيداً مليئاً بالحب كما يحبه الله ويرضاه
فأهلاً بك في هذا المنتدى المبارك للجيوش العربية إن شاء الله
ونرجوا أن تفيد وتستفيد منا
وشكراً لتعطيرك المنتدى بباقتك الرائعة من مشاركات مستقبلية
لك منا أجمل المنى وأزكى التحيات والمحبة.
مدير منتديات جيشنا :
وزير الدفاع العربي



منتدى للجيوش العربية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أجيال الصواريخ المضادة للدروع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالله بن عبدالعزيز
نائب وزير الدفاع العربي
نائب وزير الدفاع العربي
avatar

الدولة : المملكه العربيه السعوديه
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 24/02/2013
العمر : 20
الموقع : 100 غربا 50 شرقا
العمل/الترفيه : ظابط طيران ..مستقبلا
الاوسمة العسكرية : وسام نائب وزير الدفاع العربي
ميداليات عسكرية : ميدالية  نائب وزير الدفاع العربي

مُساهمةموضوع: أجيال الصواريخ المضادة للدروع   الأحد مارس 24, 2013 5:52 pm

في مطلع القرن الحالي وتحديداً أثناء الحرب العالمية الأولى, استخدمت في المعارك الأسلحة المضادة للدروع, التي تعمل على مبدأ الحشوة الجوفاء. وقد تنوعت في البدء أنواع هذه الأسلحة من رمانات يدوية وبندقية وقواذف غير موجهة إلكترونياً, الى أن ظهر الجيل الأول من الصواريخ المضادة للدروع التي تعمل على التوجيه السلكي وتدمر على مسافة 3 كلم تقريباً وتنفجر عند المأثر لتعطي كتلة نارية تخرق الدروع كافة بنسبة عالية من الإصابة (35 % في الجيل الأول). وأصبح هذا السلاح عضوياً وأساسياً في تشكيلات الجيوش, ويُغطي مهمة أساسية في جميع مراحل القتال وخاصة بعد ظهور الدبابة كعنصر مهم جداً في ساحة المعركة.
ومع تطور هذا السلاح تطورت فكرة المناورة باستعماله, حيث ظهرت صواريخ الجيل الثاني التي قللت من أهمية الرامي وزادت من قدرة الآلة, فأصبح استعمال الصواريخ المضادة للدروع أسهل وذا فعالية أكبر, مما أعطى دفعاً الى الأمام لأهمية هذا السلاح في المعركة.
حالياً ومع التقدم العلمي, ظهرت صواريخ الجيل الثالث بأنواعها الكثيرة, كالتي ترمى بواسطة وسيط أو عن بعد (30 كلم تقريباً)... ما أدى الى تغيير في التكتية القتالية لهذه الصواريخ وفي فعاليتها.
هنا إضاءة على هذا السلاح ومختلف مراحل تطويره.


طبيعة عمل الصواريخ


- الجيل الأول:

الجيل الأول من هذا السلاح كان صواريخ سلكية توجه بواسطة عصا للقيـادة في القاعـدة, ومن أهـم ميزاتها أن الرامي يقود الصواريخ ويتابع التسديد على الهدف في آن واحد, فتصبح عين الرامي والصاروخ والهدف على خط واحد.
يقاد الصاروخ بواسطة الأوامر الصادرة عن عصا القيادة, والمحافظة عليه تتطلب تدريباً جيداً ومجهوداً كبيراً.
لا تتأثر الصواريخ بأي تشويش الكتروني, لكن نسبة إصابتها للهدف لا تتعدى الـ35 في المئة. كما أن لبعضها أحجاماً كبيرة وعتادها متعدد (قواعد, منصات إطلاق...), أما سرعة الصاروخ فبطيئة نسبياً (120م/ث), ما يعني عدم توافر عنصر المفاجأة أثناء القتال.


- الجيل الثاني:
في جيلها الثاني, باتت الصواريخ المضادة للدروع سلكية توجه بواسطة الأشعة ما دون الحمراء وتتميز بالتالي: يضع الرامي وسط الصليب على الهدف وهنا يتابع الصاروخ سيره حسب الأوامر التصحيحية التي تصدر عن العقل الإلكتروني الموجود في قاعدة الإطلاق, فيصبح التسديد عين الرامي الهدف فقط.
في المقابل تتأثر هذه الصواريخ بعوامل التشويش الإلكتروني بوجود منبع للأشعة ما دون الحمراء ضمن مجال التسديد, كما أن التسديد متقطع بحيث يخرج الصاروخ من مجال الرمي وتصعب إعادته الى مساره بعد ذلك.
أما نسبة الإصابة فعالية جداً (95% ­ 99%), وأحجام هذه الصواريخ صغيرة نسبياً وعتادها يؤمن درجة كبيرة من الليونة والحركة.
سرعة الصاروخ عالية نسبياً (310م/ث 210م/ث), وهي لا تتطلب مهارة كبيرة.


- الجيل الثالث:
نتيجة للتطور اتخذ هذا السلاح في جيله الثالث شكل صواريخ لاسلكية توجه بواسطة تقنيات حديثة وتختلـف طرق عملها وكذلك مداها وتأثيرها على الهدف. وهي أصبـحت تستخدم وسيطاً لديه منبع لأشعة الليزر. كما أن الصواريخ ترمى بواسطة أسلحة بالستية أو مدفعية, مجهـزة بعقول الكترونية لاختيار الهدف وتتبعه وملاحقته في حقل المعركة.
أما نسبة الإصابة فارتفعت لتصبح 100 في المئة تقريباً.
نتيجة لهذا التطور والدقة اللامتناهية في إصابة الهدف, عرفت هذه الصواريخ بـ”الرؤوس الباحثة الذكية” أو بـ”أسلحة الدقة العالية”, التي تعتمد على نظم التوجيه لتتبع الأهداف وملاحقتها.


تتألف هذه الصواريخ الموجهة من ثلاثة أجزاء هي:

- نظام الدفع (Propulsion System) , ويضم المحرك, والوقود الصاروخي, ومجموعة الصمامات والمنظمات التي تتحكم في تشغيل المحرك.

- الرأس الحربي (Warhead)

- نظام التوجيه (Guidance System) , وهو الرأس الباحث والمستقبل للإستثارة الصادرة عن الهدف ليمررها الى باقي مكونات النظام لتترجم في النهاية الى إشارات. ونظـم التوجيه هي المجـال الخصب لتطويرات الصواريخ ولظهور تقنيات جديدة, ومن أهم مكوناتها الرؤوس الباحثة ومسؤولياتها البحث عن الهدف والتقاطه ثم تتبعه مهما قام بإجراء مناورات حركية أو إعاقة, وذلك حتى المرحلة الأخيرة من الطيران وهي الإطباق على الهدف.


المستشعرات الحساسة

تعتبر المستشعرات الحساسة من أهم مكونات الرأس الباحث, فهي التي تستقبل الإستثارات الصادرة عن الأهداف. وأنواع هذه المستشعرات ثلاثة: رادارية وحرارية, الى الرؤوس الباحثة.
المستشعرات الرادارية, هي مستقبلات الإشارات الرادارية المرتدة من الأهداف والتي أصدرتها المصادر الرادارية المحمولة بالطائرات أو السفن أو المحطات الرادارية الأرضية, وهذا ما يعرف بإضاءة الهدف.
أما المستشعـرات الحراريـة فتستطـيـع رسـم صــورة واضحــة للأهـــداف (Thermal image) طائرة كانت أو مدرعة على السواء. ويمكــن إستشعار الأهداف الأرضية من على مسافات بعيدة وحتى الساكن منها, كما تفــرق هذه المستشعرات بين حرارة الأهداف وبقيــة الأجسام المحيطة بها. وأحدث تطور لهذا النوع هو قدرته على إستشعـار حرارة الجسم البشري من على بعد عشــرة أميال, بالتالي هذه المستشعرات الحرارية قادرة على رسم صورة دقيقة للهدف وليس من السهل خداعها.
إشارة هنا الى أنه في إطار تطوير النوعين السابقين, ظهرت المستشعرات اللايزرية الحديثة في صواريخ مثل الأرمادا وصواريخ الدفاع الجوي (Laser Fire) تستخدمها في مراحل الإطباق الأخيرة على الهدف, بالإضافة الى مستشعراتها الباحثة الحرارية والرادارية لضمان الإصابة ومقاومة الإعاقة التي تصدرها الأهداف (صاروخ 2Hell Fire).
من جهتها تستطيع الرؤوس الباحثة المزودة بكاميرات تلفزيونية حساسة للغاية, القيام بمهام أكثر دقة. فالرأس الباحث يقوم بمطابقة الصورة التي تلتقطها الكاميرات مع ما هو مخزّن في ذاكرته الكمبيوترية من صور للأهداف نفسها. ومن خلال مقارنة الصورتين يستخلص الرأس الباحث أوامر توجيه تتناقض باستمرار حتى تتطابق الصورتان, عندها يصبح الصاروخ داخل الهدف نفسه. بعض الصواريخ يستخدم الكاميرات في المراحل الأخيرة من الطيران لمقاومة الإعاقة. ومن الصعب إعاقة هذه الرؤوس إلا عن طريق الخداع ببناء أهداف هيكلية تشبه الأهداف المطلوب تدميرها.
ترسل الرؤوس الذكية الإستثارات التي تستقبلها مستشعراتها الى جهاز كمبيوتر حيث يجري تحليلها بسرعة رهيبة واستخلاص المعلومات لتحديد الهدف الحقيقي واستبعاد الزائف.
مكونات الرأس الباحث الى جانب كونها فائقة الحساسية, فإنها تتحمل الحرارة العالية والبرودة الشديدة والإهتزازات المتتالية المصاحبة لسرعات الطيران العالية.
أما سرعة الأداء فهي الأعلى في كافة النظم الصاروخية, وذاكرة الباحث ضخمة لتستوعب بيانات الأهداف ومناقشة الإحتمالات المتعددة وتحليلها. وفوق كل هذا تتميز بحجمها الصغير الذي تؤمنه تقنيات تصنيع الشرائح الإلكترونية.
وتحصـل أسلحة الدقة العالية أو الرؤوس الباحثة على النصيب الأوفر في ميزانيات تطوير الصواريخ. مثلاً في الولايات المتحدة الأميركية خصص لشركة “رايثون” مبلغ 75 مليون دولار في إطار برنامج تحسين قدرة الرأس الباحث لصاروخ الباتريوت ليستطيع إعتراض الصواريخ الجوّالة.
وخلاصة القول إنه لمن الصعب خداع الرؤوس الباحثة الذكية لأنها تعتمد على تنوع إستثارات المستشعرات الحساسة وسرعة التوصل الى الهدف الحقيقي. كما أن التطوير واستخدام التقنيات الذكية في إكتشاف الهدف الزائف وفصله عن الحقيقي في أزمنة متناهية القصر, تجعل من الصعب مقاومة هذه الصواريخ إلا بأخرى مضادة وذكية.



الصواريخ في العالم

في ما يلي لمحة عن نماذج لصواريخ معتمدة لدى جيوش عديدة في العالم, وذلك على سبيل المثال لا الحصر.


* فرنسا:

- SS11 (من صواريخ الجيل الأول):
مداه 3 كلم.
قدرته على الإختراق: 60 سنتم بالفولاذ.
سرعته: 115­- 190 م/ث.


- ACCP (من صواريخ الجيل الثاني):
مداه: 25­-600 م.
سرعته: 300 م/ث.
قدرته على الإختراق: 90 سنتم بالفولاذ.


- ANTAC (من صواريخ الجيل الأول):
مداه: 2000 متر.
قدرته على الإختراق: 60 سنتم بالفولاذ.
سرعته: 120 م/ث.


- HOT (من صواريخ الجيل الثاني وهو تطوير لِـ SS11):
مداه: 4 كلم.
قدرتـه على الإختراق: 80 سنتم بالفولاذ.
سرعته: 250 م/ث.


* ألمانيا:


- 2000KOBRA (من صواريخ الجيل الأول):
قدرته على الإختراق: 50 سنتم بالفولاذ.
سرعته: 85 م/ث.
مداه: 400 ­ 2000م.


- MAMBA (من صواريخ الجيل الأول مطوّر عن الصاروخ كوبرا):
قدرتـه على الإختراق: 50 سنتم بالفولاذ.
مداه: 300 ­ 2000 م.
سرعته: 140 م/ث.


- RHEINMETAL (من صواريخ الجيل الثالث):
يرمى بواسطة المدفعية 155 ملم أو 203 ملم.
تحوي القذيفة رؤوساً عدة.
مداه يصل الى 16 كلم.


* السويد:

- STRIX (من صواريخ الجيل الثالث):
يعمل على الأشعة ما دون الحمراء وممكن رميه بواسطة مدفعية الهاون 120 ملم.
مداه بين 600 م حتى 2000 م.


- BATAM (من صواريخ الجيل الأول):
قدرته على الإختراق: 50 سنتم بالفولاذ.
مداه: 300 ­ 2000 م.
سرعته: 85 م/ث.


- RBS 56 BILL (من صواريخ الجيل الثاني):
معد للإنفجار فوق الفتحات في الآلية والأماكن الخفيفة التدريع, فتصدر منه قوة نار بزاوية 30 درجة الى داخل الهدف.
مداه: 150 م 2000 م.


* أميركا:

- COPPER HEAD (من صواريخ الجيل الثالث):
يرمى بواسطة مدافع 155 ملم.
رأس القذيفة يتبع انعكاس اللايزر من مصدر الوسيط, حيث يتحد مسرى القذيفة مع مسرى اللايزر وصولاً الى الهدف.
مداه: 16 كلم.


- SADARM SYSTEM:
نظام يستعمل للرمي على تجمع للدبابات خلف الخطوط الأمامية لمنطقة القتال.
يرمى بواسطة مدافع 155 و203 ملم.
بعد وصول القذيفة الى منطقة الأهداف وعلى علو 75 متر تقريباً, يقوم المتحسس بكشف الأهداف بزاوية 30 درجة. وعند كشفها يطلق المتحسس القذائف.


- USICM (من صواريخ الجيل الثالث):
تعمل بشكل ألغام.
ترمى بواسطة المدفعية 155 و203 ملم أو بواسطة الطائرات, حيث تحمل كل قذيفة 88 رأساً صاروخياً. تكون هذه الرؤوس مخبأة في الأرض, وعندما تصل الدبابات أو الأهداف المدرعة على مسافة معينة تنطلق الصواريخ لتدمر أهدافها (المسافة أقصاها حتى 500 م).


المصادر والمراجع:

مجلة الدفاع الخليجي.

ـ مجلة الدفاع العربي.

ـ مراجع تدريبية في المدرسة الحربية.



kingdom of saudi arabia i love
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
القائد اسامة
وزير الدفاع العربي ( القائد الاعلى للقوات المسلحة العربية )
وزير الدفاع العربي ( القائد الاعلى للقوات المسلحة العربية )
avatar

الدولة : بلد المليون ونصف شهيد
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 22/02/2013
العمر : 22
العمل/الترفيه : طالب
الاوسمة العسكرية : وسام وزير الدفاع العربي
ميداليات عسكرية : ميدالية  وزير الدفاع

مُساهمةموضوع: رد: أجيال الصواريخ المضادة للدروع   الأحد مارس 24, 2013 6:01 pm

موضوع جيد اخي خميس ...وشكرا على المجهود وواصل



تحية عسكرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://army.arabepro.com
 
أجيال الصواريخ المضادة للدروع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جيشنا العربي :: القوات العسكرية العربية :: الدرع البري :: الاسلحة الفردية-
انتقل الى: